مدونة نور الاسلام

(يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونََ)

وتمخض المؤتمر عن مطالب بنديكت !..

Posted by islamnoor.wordpress.com في يونيو 17, 2008

وتمخض المؤتمر عن مطالب بنديكت !..

بقلم: الدكتورة زينب عبد العزيز

أستاذة الحضارة الفرنسية
نعم ، وبكل أسف ، لقد تمخض مؤتمر الحوار العالمى المنعقد فى مكة المكرمة ، من 4 إلى 6/6/2008 عن تنفيذ كافة مطالب البابا بنديكت 16 ، الذى يقود حملة هستيرية لتنصير العالم وفقا لكاثوليكية روما ـ وما أكثر ما قيل وما كتب فى هذا المجال ! لكن ، من الواضح أننا لا نقرا ولا نعى ..
والمتابع لأخبار الحوار والتنصير ، بكل ما يتعلق بهما من قضايا تمس الإسلام والمسلمين ، لا بد وأن يصدم من محصلة ذلك المؤتمر، فى عدة مستويات، خاصة وأنه المؤتمر الذى تم الإتفاق على الإعداد له أثناء زيارة خادم الحرمين المؤسفة للفاتيكان ، والذى اهتم الفاتيكان بالإعلان عنه فى مارس الماضى ، صبيحة تنصير البابا لمجدى علام ، موضحا “ان ذلك التنصير لم يؤثر على قرار خادم الحرمين فى عزمه على تبنى الحوار ومواصلته” !! ويا لها من مهانة لا حد لأصدائها وما سيترتب عليها..
وأهم ما تم التركيز عليه فى الكلمة الإفتتاحية هو : نبذ التطرف والعدوانية ؛ تبنى الحوار ومواصلته مع الآخر إعتمادا على القيم المشتركة ؛ تعزيز مفاهيم الأسرة ؛ وإبتعاد الإنسان عن ربه !!.. على ان يكون منهاج الحوار هو : “ما اتفقنا عليه أنزلناه مكانه الكريم فى نفوسنا ، وما اختلفنا حوله نحيله إلى قوله سبحانه وتعالى : “لكم دينكم ولىّ دينِ” (الكافرون/6) ” ، على أن نجادلهم بالتى هى أحسن!..
وإذا ما استبعدنا كلمات الترحيب والإطناب والتكرار من المداخلات المعلنة فى البيان الختامى، نجد أنها تدور جميعها حول نفس المحاور التى تم الإعلان عنها فى الإفتتاحية ، مع تنويعات متفاوتة الإيقاع حول الحوار ، وأهميته ، وأنه من أسس المنهج الإسلامى ، ـ وكأننا كنا بحاجة إلى أن يجتمع خمسمائة عالم من علماء المسلمين لنعرف أهمية الحوار فى الإسلام أو أن التفاوت فى اللغة والعرق والطبائع موجود بين الناس ، فهى معلومات يعرفها كل قارىء للقرآن الكريم وكل من ينظر إلى ما حوله من بشر !
والمتأمل للمحاور الرئيسية الأربعة للمؤتمر ، وهى :
1 – التأصيل الإسلامى للحوار ،
2 – منهج الحوار وضوابطه و وسائله ،
3 – مع من نتحاور ؟ ،
4 – أسس الحوار وموضوعاته ،
يلمح غياب أى محور يتعلق بالفاتيكان أو ببدعة “الحوار مع الديانات غير المسيحية” التى أطلقها وأنشأ لها فعلا لجنة بابوية منذ مجمع الفاتيكان الثانى عام 1965 !.. بل وأصدر نصوصا وتوجيهات محددة ، صريحة و مكتوبة ومنشورة ، حول الحوار وأساليبه الملتوية ، التى يجب على المُحاور المسيحيى إتباعها حتى لا ينكشف أمره ، وإعلانهم صراحة و بلا خجل ، من ضمن ما أعلنوا وطالبوا ، قائلين : “أن الحوار يعنى فرض الإرتداد والدخول فى سر المسيح ” ، و”أن الحوار يتم لكسب الوقت إلى ان تتم عملية التنصير”!!.. وبعد كل ذلك الوضوح نتصرف وكأن المطلوب هو أن تبدو هذه المبادرة أو هذه التمثيلية وكأنها نابعة من المسلمين ، وأن المسلمين هم الذين يسعون حثيثا إلى كبير المنصرين نستسمحه ونتوسل إليه أن يتكرم ويقبل تنازلاتنا فى حق الدين ، وألا يبدو الأمر أن المسألة برمتها هى إستجابة لطلبات المؤسسة الفاتيكانية التى تفرضها علينا بشتى والسائل والضغوط !
وإذا ما تناولنا النقاط الأساسية لما ركزت عليه كلمة الإفتتاحية والمداخلات البحثية نجد إجمالا الموضوعات التالية :
1 – نبذ التطرف والعدوانية : إن مجرد تبنى هذه العبارة ، يعد قبولا فاحشا لتهم الغرب المسيحيى المتعصب المفتعلة التى راح يكيلها للإسلام والمسلمين ، خاصة بعد إختلاق مسرحية الحادى عشر من سبتمبر 2001 ، التى تلفع بموجبها بشرعية دولية لإقتلاع الإسلام والمسلمين.. فجرائم الإعتداءات العسكرية و السياسية على الدول الإسلامية لم تعد بخافية على أحد.. بل لقد وصل إلصاق تهمة التطرف والإرهاب بالإسلام أن الفاتيكان بات يعلن ويطالب باستبعاد آيات الجهاد من القرآن ! وهو ما أعلنه الكاردينال جان لوى توران ، رئيس لجنة الحوار البابوية ، بلا أى حرج ، فى نفس يوم إعلان قرارات “نداء مكة” المؤسفة ، وكأنه يقول : أقمتم المؤتمر ، هاكم الخطوة التالية !!.
2 – الإلتزام بالقيم المشتركة : إن مجرد النطق بهذه العبارة يعد خروجا عن الدين وتعاليمه ، فالخلاف الأساس بين الرسالات التوحيدية خلاف حول عقيدة التوحيد بالله او الشرك به. ومعروف لدى الجميع أن رسالة التوحيد بدأت باليهود ، وحينما حادوا عنها وعادوا للعجل ولقتل الأنبياء ، أتى عيسى عليه الصلاة والسلام “من أجل خراف بيت إسرائيل الضالة ” ، أى أنه لم يأت لجميع البشر كما يزعمون حاليا! وحينما حاد النصارى عن التوحيد بتأليه السيد المسيح فى مجمع نيقية الأول عام 325 وأشركوا بالله عز وجل وأكدوا شركهم باختلاق بدعة الثالوث فى مجمع القسطنطينية عام 381 ، أُنزلت الرسالة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام بالقرآن مصوبا وكاشفا لكل ما تم فى رسالة التوحيد من شرك بالله وتحريف للنصوص وللحق ، وهم يعلمون .. فكيف نلغى كل ذلك أو نتجاهله إرضاءً للمؤسسة الكنسية ، ولا نبحث إلا فى المشترك بيننا ، وفقا لمطالب البابا بنديكت 16 التى لا يكف عن تكرارها فى كافة خطبه وكافة لقاءاته بأنه لا مساس بالعقيدة المسيحية .. إذن ، عما نتحاور؟!.. العمل المشترك بين أتباع كافة الديانات قائم ومتواصل ولم يجدّ بين البشر سوى بدعة قرار تنصير العالم وفقا لكاثوليكية روما الامعلن رسميا سنة 1965 !.. أإلى ذلك الحد لا نفهم ولا نعى ما يدور من حولنا ؟؟!.
3 – تعزيز مفاهيم الأسرة : إن التفكك الأسرى والإنحلال وإباحة العلاقات غير الشرعية خارج إطار الزواج ، وإباحة الزواج المثلى بأنواعه ، وتأجير البطون لحل مشكلة الإنجاب ، وما إلى ذلك من هذيان وضياع وتخبط ، كلها مشاكل يعانى منها الغرب من جراء صدمته فى دينه ، الذى ثبت له تحريفه بالوثائق والنصوص ، فما معنى تبنى هذه القضايا والإنغماس فيها وافتراض وجودها بين المسلمين؟! وكان الأهم الإلتفات والتصدى لقنوات الإنحلال التليفزيونية التى يموّلها بعض أثرياء المسلمين وتُدخل الرذيلة فى كل بيت !. كان الأهم حماية شبابنا من الإنحلال المفروض علينا والذى نفتح له الأبواب على مصراعيها بأيدينا وليس الهرولة لحل مشاكل الغرب المتعصب !!..
4 – إبتعاد الإنسان عن ربه : من العبارات المريرة التى تناولها المؤتمر فى أكثر من مداخلة ، بل كانت فى النداء الخاص بالإعلان عن إقامة هذا المؤتمر ، ولا نفهم لماذا تم حشر المسلمين فى زمرة الذين فُجعوا فى دينهم من كثرة ما ألم به من تحريف وتزييف عبر المجامع على مر العصور .. لقد كفر الغرب بدينه ، ومعد كل الحق ، عند إكتشافه لكل ما ألمّ به من تعديل وتبديل ، وذلك منذ أيام عصر التنوير وما قبله ، وكل ما تبعه من ابحاث دامغة .. والزج بالمسلمين فى هذه الخيّة يعد من قبيل عدم الأمانة الموضوعية والتاريخية فالإسلام لم يتعرض لما تعرضت له المسيحية وما قبلها عبر التاريخ ، والنص القرآنى هو الرسالة السماوية الوحيدة التى لم ينلها التلاعب والأهواء ، فما معنى هذا الخلط والتخليط إرضاء لأهواء المؤسسة الفاتيكانية التى تقوم بعملية إسقاط متعمّد لكل ما طالها على الإسلام والمسلمين !.. أفهم أن العلاقات الإنسانية بحاجة أحيانا إلى شىء من المجاملة ، لكن من المحال أن تكون المجاملة على حساب الدين أياً كان الثمن.
5 – قبول ما نتفق فيه و ترك ما نختلف فيه : هى صيغة أخرى للبند الثانى القائل بالإلتزام بالقيم المشتركة ، وهو يُعد خروجا واضحا وكريها عن تعاليم الإسلام الذى لم يتم تنزيله إلا لتصويب تحريف الرسالتين السابقتين ، ولا تبرير لذلك التنازل الرهيب إلا أنه يمثل إرضاء للبنديكت الذى لا يكف عن تكرار مطلبه ، هو وأعوانه ، سواء أكانوا من المسيحيين أو من المسلمين المحسوبين على الإسلام إسما ، وهو عدم المساس بالعقائد المسيحية !!.. إن قول الحق والتمسك به لا يعد سبا أو قدحا فى أحد ، وأن نجادلهم بالتى هى أحسن لا يعنى ألا نذكّرهم بأفعالهم ، ولا يعنى أيضا أن نخرج عن ديننا وتعاليمه إرضاء لهم .
6 – عبارة النصوص السماوية أو النصوص المنزّلة التى تكررت بأكثر من صيغة، هى عبارة مغلوطة ولا يليق أن تصدر عن أى واحد من عوام المسلمين ، وليس من علمائه الأجلاء ، فلا يمكن ولا يجوز مساواة نصوص الرسالتين السابقتين الثابت تحريفهما يقينا ، والتى تسببت فى ابتعاد أتباعها عن الدين ، لا يمكن ولا يجوز مساواتها بالقرآن الكريم المحفوظ نصه بقول الله سبحانه وتعالى إلى يوم الدين !!.
أما كل ما تمخض عنه المؤتمر من قرارات فلا يقل مرارة عما تقدم ، فالمطالبة بتكوين هيئة عالمية للحوار ، وتكوين فريق متخصص فى الحوار ، وإنشاء مركز للحوار ، ليكون مركزا للحوار فى المشترك الإنسانى وليس فى إختلافات العقيدة ، ودراسة نصوص الآخر ونواياه ، والرد على الإفتراءات المثارة حول الإسلام ، وعلى حملات الإساءة للرسول صلوات الله عليه ، وإنتاج مواد إعلامية بكل اللغات للتعريف بالإسلام الخ من قرارات .. فلا توجد سوى عبارة واحدة أقولها بكل أسف وخجل ، مع عميق تقديرى لكل اولئك العلماء الأجلاء: “صح النوم أيها النيام ” !!
نعم : “صح النوم !” ، وأى نوم !!.. الآن ؟! ، وبعد 43 عاما من إعلان الفاتيكان قراره عن ضرورة تنصير العالم واقتلاع الإسلام ؟! تنصير العالم حتى تبدأ الألفية الثالثة والعالم بكله مسيحى، وقد أعاد إعلانها البابا السابق ، يوحنا بولس الثانى عام 1982 من مدينة شانت يقب فى إسبانيا ، وهو نفسه الذى أعلن فى 9 مارس 1983 عبارة “التبشير الجديد” ، الدائر حاليا ، والمقصود بالتبشير الجديد أن يكون “جديدا فى حماسه وأساليبه ووسائل تعبيره ” ، وأنه يتم على ثلاث مراحل : “الإستقبال ، والعرض ، والمرافقة حتى يتم الإرتداد “!.. بل لقد تم إعلان يوحنا بولس الثانى “راعى التشير الجديد” يوم 9/6/2008 .. وعمليات التنصير الدائرة على الصعيد العالمى فى كافة بلدان العالم الإسلامى ، والتى تناولها العديد من الكتاب والصحافيين بمختلف الصيحات والعبارات ، بعد كل ذلك نعلن أننا سنبدأ ؟!.. سنبدأ فى الدراسة وفى محاولة فهم مقاصد الآخر ؟؟ يا لهول الفضيحة !! قسما بالله أنتفض خجلا ومهانتة من مستوانا كمسلمين، من مستوى تعاملنا مع الأحداث ، وخاصة من مستوى التنازلات التى نقدمها فى حق ديننا ، فكلها تنازلات تمس جوهر الدين !!..
والأدهى من ذلك كله أن نطالع فى قرارات ذلك المؤتمر ونواياه “الحسنة” عبارة أننا نعبد نفس الإله !! وهو ما سعى إليه البابا ونجح فى تمريره فى ذلك الخطاب المشبوه الذى تقدم به 138 عالما وفقيها ومسلما ، يقرون فيه ويوقعون على أننا نعبد نفس الإله ، بعد أن قام البعض منهم بكتابة إنتقائية لأجزاء من آيات القرآن الكريم ، ويا لهول المهزلة وإن كانت كلمة الخيانة والتواطؤ هى الأصح ! لقد تنازلنا ، نعم .. وتهاوننا فى حق ديننا، نعم .. لكن أن يصل بنا الحال لقبول وقول أننا نعبد نفس الإله فهذا أمر مرفوض بكل المقاييس.. إن المسيحيين يعبدون “ربنا يسوع المسيح” الذى تم تأليهه فى مجمع نيقية سنة 325 ، وجعلوا الله ثالث ثلاثة ببدعة الثالوث ، الآب والإبن والروح القدس ، وجعلوا مريم إم الله ، ويؤمنون بأكل لحم المسيح وشرب دمه إيمانا حقيقيا يقينيا وإلا كفروا .. فهل نحن أيها المسلمون نعبد نفس الإله ونفس ذلك الخلط والشرك بالله ؟؟؟.. أم أننا نعبد الله الذى ليس كمثله شىء ، الله الواحد الأحد ، الله الصمد ، الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ؟!.
سؤال لا أترك الرد عليه للخمسمائة عالم فحسب ، وإنما لضمير كل مسلم ومسلمة .. فمن الواضح أننا وصلنا إلى حافة الهاوية الفاصلة لإعلان ما نؤمن به وما نرفضه.. إن البابا فى محنة مواجهة الإلحاد الذى تفشى لديه ، والخواء الذى عم داره بعد كل ما تكشف من أهوال ومآسى فى تلك العقيدة والعاملين عليها ، وهو يحاول استخدام المسلمين وتمرير قراراته القادمة بأننا جميعا نعبد نفس الإله ولنا نفس المطالب ، ويضم ذلك المليار ونصف من المسلمين فى ركابه مثلما تم استخدامهم من قبل فى حرب الكنيسة والبيت الأبيض ضد اليسار .. ليتنا نتعظ من التاريخ ، ومن الأحداث ، ونكف عن قبول أى عظمة يلقيها لنا الغرب المسيحى المتعصب ، فنلتقطها ونلهو بها بالكيفية التى يوجهنا إليها ، راضخين لمطالبه على حساب الدين !..
وتتوقف العبارات فى الحلق ..
ليت الضمائر تصحو .. ليتنا نكف عن الهرولة إرضاء للغرب المسيحيى المتعصب ولا نخشى إلا الله سبحانه وتعالى ، ونربأ ما بيننا من خلافات مختلقة .. ليتنا نسعى لنتكاتف جميعا بكل فرقنا التى أوجدها أعداء الإسلام للدفاع عن ديننا ، فالهجمة القادمة جد شرسة وقد تكون كاسحة !.. إن كل ما دار ويدور حاليا ، سواء فى اللقاءات المعلنة أو فى الكواليس ، ليس إلا من قبيل المقدمات لما يعدّون له ، ويرجون تمريره فى ذلك “المنتدى للحوار بين المسيحيين والمسلمين” وغيره ، الذى سوف ينعقد فى الفاتيكان، فى شهر نوفمبر القادم ، بحضور 24 مسلما يختارهم الفاتيكان (!!) و24 مسيحيا من أتباعه الضالعين ، ليلتقوا فى نهايته بالبنديكت 16، ليعلن بعدها قراراته وبركاته على العالم أجمع !!..

مصدر الخبر : جريدة الشعب

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: