مدونة نور الاسلام

(يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونََ)

المسلمون ومستنقع الفاتيكان ..

Posted by islamnoor.wordpress.com في يونيو 24, 2008

HTML clipboard

ماذا يريد عبد المسيح من عبد الله؟؟؟

قرأت مقالة من مقالات الدكتورة زينب عبد العزيز  على موقع شبكة والفجر الثقافية في هوس الفاتيكان في  تنصير المسلمين و ان شاء الله نعرض المقالة عليكم

بقلم الدكتورة زينب عبد العزيز

.. وانزلق علماء المسلمين فى مستقع الفاتيكان ورماله المتحركة .. وكلاهما ، المستنقع والرمال المتحركة ، يتضمن معنى الإنجراف والسقوط غوصا فيما لا تحمد عقباه ! وذلك بكل أسف ما ظللت أكتب وأحذر منه منذ حوالى عشرين عاما .. لكن ، من الواضح  أن المسؤلين عن أمة “إقرأ” لا يقرأون ، وإن قرأوا لا يدركون ، أو لعلهم من هول الصدمة لا يصدّقون ، فيرددون “مش ممكن ، مش معقول !” ..

لقد انعقد “مؤتمر مكة للحوار العالمى”( المؤسف ) من 4 إلى 6/6/2008 ، وفى نفس يوم الإعلان عن قراراته ( التى تناولتها فى مقال ”  وتمخض المؤتمر عن مطالب بنديكت !..” ) ، أعلن الكاردينال جان لوى توران رئيس “مجلس الحوار البابوى مع المسلمين” عن ضرورة حذف آيات الجهاد من القرآن الكريم .. وهو نفس الشخص الذى كان قد أعلن منذ عدة أشهر قائلا : “أن الحوار مع المسلمين غير ممكن طالما هم مقتنعون بأن القرآن منزّل من عند الله” .. وهذا القول تم نشره فى الصحف الرسمية والمعارضة والعديد من المواقع الإلكترونية .. ورغمها ، واصلنا الحوار !.. والمشكلة فى مواصلة الحوار هنا أنه يتم دائما أبدا بالمفهوم الكنسى وليس بالمفهوم الإسلامى ، أى بفكرة : ” ان يتم الحوار لكسب الوقت إلى أن يتم التنصير”، وهو ما أعلنه الفاتيكان فى نصوص وتصريحات لا حصر لها  ، وليس بفكرة : “الوصول إلى الحق وتطبيقه بدون لىّ الرقاب وترويعها” ..

وفى أثناء إنعقاد المؤتمر فى مكة ، أعلن الكاردينال توران يوم 5 يونيو أنه يُعد وثيقة جديدة ـ بناء على طلب بنديكت 16 ـ تحدد أساليب الحوار الدينى وخطوطه العريضة موضحا : ” وسوف يكون هذا النص مستوحى من الوصايا العشر وينطلق من فكرة أن كل المؤمنين يوجد فيما بينهم عدة نقاط مشتركة ، هى : الإيمان بالإله الواحد ، قدسية الحياة ، ضرورة الأخوة ، وتجربة الصلاة التى هى لغة الدين “.

ثم أضاف قائلا فى حديث صحافى : ” آن للأتباع تقاسم معتقداتهم الروحية وأخذ معتقدات غيرهم فى الإعتبار (…) نعلم أن الله هو الواحد الذى يعطى معنى لحيانتا وللتاريخ البشرى (…) ونحن كمسيحيين نعلم أن الروح القدس يعمل تأثيره فى كل رجل وكل إمرأة بغض الطرف عن عقيدته ، كما يجب علينا إعلان أن المسيح هو الطريق ، الحقيقة ، والحياة “، أى أننا مؤهلون لتقبل المسيحية تلقائيا، ثم أضاف قائلا: ” أن يسوع قد كشف لنا الحقيقة حول الله والحقيقة حول الإنسان ، وهو ما يعنى بالنسبة لنا : النبأ السعيد ، ولا يمكننا كتمان هذه الحقيقة وإخفائها” ..

ويضيف ذلك البيان الذى القاه الكاردينال فى الجمعية العامة العاشرة للمجلس البابوى للحوار المنعقدة تحت عنوان : “حول الحقيقة والمحبة ، توجيهات رعوية ” ، يوم 5/6/2008 ، أن مجموعة من المثقفين المسلمين الإيطاليين قد أعربوا فى بيان لهم عن رضاهم لقرار الفاتيكان بعمل وثيقة تتضمن الخطوط العريضة للحوار بين الكاثوليك والعقائد الأخرى بما فيها الإسلام  ، ويقصد بالطبع المسلمين الموالون له والذين يستخدمهم لتنفيذ مآربه لتبدو وكأنها برضاهم ..

وفى يوم 8 يونيو ، فى الكلمة الختامية لتلك الجمعية العاشرة أعلن بنديكت 16 عن أهمية الإعداد للحوار ” الذى يجب أن يكون الطريق إلى الإيمان “، مشيرا لتأييده قرارهم “بتحديد موقف الكنيسة الكاثوليكية من أتباع العقائد الدينية الأخرى “، مذكراً  ” بأن يكون ذلك الحوار أصيلا .. وأن يكون الهدف الأول  للحوار هو اكتشاف الحقيقة والمحبة اللتان يحركهما خضوعهما  للمهمة الإلهية التى أسندها ربنا يسوع المسيح لكنيسته”.. ثم أضاف قائلا : “ومن أهم المسائل العملية لذلك : تحديد هوية شركاءنا فى الحوار ، التعليم الدينى فى المدارس ، الإرتداد ، التبشير ، المعاملة بالمثل ، حرية العقيدة ، ودور القيادات الدينية فى المجتمع ” .. ثم أضاف البابا قائلا بوضوح لا لبس فيه : ” وهذه المحبة تدفع المسيحيين الذين يتحاورون مع مؤمنين آخرين أن يقترحوا عليهم ـ دون أن يفرضوه ـ عقيدة الإيمان بالمسيح كطريق للحقيقة والحياة، إذ أن الإيمان المسيحى يعلم أن الحقيقة والعدل والمحبة ليست مجرد مثاليات وإنما حقائق فعلية “..

وتجدر الإشارة هنا إلى تكرار البابا لتلك العبارة التى قالها صراحة أيضا عند زيارته للولايات المتحدة ، والتقى خلالها بوفد من ممثلى العقائد الأخرى والمسلمين، وعرض عليهم نفس ذلك القول : ” أن المسيحيين لا يملكون إلا عرض الإيمان المسيحى على المسلمين ، وإن ذلك هو ما سوف يعرضونه عليهم فى المنتدى المزمع إقامته فى شهر نوفمبر من هذا العام “..

وإذا ما قمنا بتوضيح المرادف أو شرح المقابل لكل مطلب من هذه المطالب أو لأهمها، وفقا لمعانيها فى النصوص الفاتيكانية السابقة ، لأدركنا أن الحوار هو طاعة المهمة التى أسندها “ربنا يسوع المسيح للكنيسة” ، وهى : ” إذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمّدوهم باسم الآب والإبن والروح القدس ” ( متى 28 : 19) ، أى أن يعمّدوا جميع الشعوب باسم الثالوث .. الثالوث  الذى تم  إبتداعه فى مجمع القسطنطينية عام 381 !!.. وهنا لا بد من  توضيح  أن هذه الآية إضافة محشورة أو تحريف متعمّد فى نص الإنجيل المفترض كتابته ـ كما تقول الكنيسة فى سنة 90 م ، فكيف نجد به عقيدة تم  إختلاقها وصياغتها رسميا بعد هذا التاريخ  ب 261 سنة ؟! وكلها وثائق وتواريخ كنسية رسمية موجودة ومتداولة !! .. وبذلك تسقط فرية “ضرورة تنصير العالم” ، فالمسيح عليه السلام لم يأت ” إلا من أجل خراف بيت إسرائيل الضالة ” ـ وفقا لتصريحه شخصيا فى إنجيل متى ( 15 : 24 ) !.. فأيهما نصدق : التحريف الكنسى الثابت بالوثائق  أم قول يسوع عليه السلام ؟!

وإذا رجعنا إلى  أهم ما فى تلك المسائل العملية فى أقوال البابا بخلاف التنصير المفروض “إلهيا” زوراً وبهتاناً، نجد مطلب  الإرتداد ، ويقصد به إسقاط  حد الردة ؛ ومطلب التبشير ، ويقصد به ألا يعتريه أى إعتراض ؛ ومطلب المعاملة بالمثل ، وهى العبارة التى لاحت فى الآونة الأخيرة خاصة عند زيارة خادم الحرمين الشريفين للفاتيكان ، ويقصد بها بناء كنائس فى المملكة بزعم أن بها حوالى مليون ونصف عمالة مسيحية ـ وكان الرقم قد بدأ بأنهم خمسمائة الف عامل وتزايد من نص لآخر ، ثم أضفوا عليهم عبارة “مواطنين” رغم القانون السائد عالميا بأن العمالة المؤقتة المدة لا تعد من المواطنين فى أى بلد من بلدان العالم ،  وأنه مثلما توجد مساجد للمسلمين فى البلدان المسيحية ، يغض البابا الطرف عن هذه الحقائق الدولية وعن التعاليم الدينية الإسلامية بتحريم بناء كنائس فى أرض الحجاز، ليطالب بالمعاملة بالمثل؛ ومطلب حرية العقيدة ، ويقصد به أن يتاح لمن تنصر أن يعلن تنصيره على الملأ دون أن يتعرض لأى إزدراء أو إضطهاد من المجتمع الإسلامى؛ ودور القيادات الدينية فى المجتمع ، ويقصد به فرض تواجد الموالين له من “المسلمين” فى كافة المؤسسات العامة فى الدولة حتى يمكنهم القيام بتنفيذ  المطلوب فاتيكانيا ..

وفى  يوم الأربعاء 11 يونيو 2008  ، أى بعد خمسة أيام من مؤتمر مكة الدولى للحوار ، أعلنت وكالة الأنباء الفرنسية أن بنديكت 16 استقبل وفدا يضم رجال دين مسلمين أتوا للمشاركة فى إجتماع يُعقد فى الفاتيكان حول موضوع السلام والعدالة ، ومن بين هذا الوفد الأستاذ الجامعى الجزائرى مصطفى شريف ، الذى أعلن فى بيان قائلا : ” أن الوفد المسلم يمثل المؤتمر الإسلامى الدولى الذى عقد فى مكة فى مطلع يونيو ، وأيد توطيد الحوار بين الديانات” .. بينما أوضحت جريدة “لوسّيرفاتورى رومانو” ، الناطقة باسم الفاتيكان ، أن الكاردينال جان لوى توران ، رئيس المجلس البابوى للحوار بين الأديان ، حضر اللقاء مع البابا.. وهو ما يوضح كيفية تتالى سير  الأحداث فى المسلسل الذى يتم فيه اقتلاع الإسلام ، بأيدى بعض “المسلمين” ، الذين بات ولائهم بكل أسف ومرارة للمؤسسة الفاتيكانية التى تفصحهم بنشر أسمائهم !..

وفى ختام ذلك اللقاء الذى امتد حتى يوم الجمعة 13 يونيو ، صدر البيان المشترك الموقع عليه من الأستاذ الدكتور حامد بن أحمد الرفاعى ، رئيس المنتدى الإسلامى العالمى للحوار ، بالمملكة العربية السعودية ، ومثل الجانب الكاثوليكى الفاتيكانى الكاردينال جان لوى توران ، رئيس المجلس البابوى للحوار بين الأديان فى الفاتيكان.. وشارك فى الحوار إثنا عشر عضوا من كل جانب  ، حول موضوع : “مسلمون ومسيحيون شهود لإله العدل والسلام والرحمة فى عالم يعانى من العنف”! وقد تضمن البيان خمس نقاط  فيما يلى ، كما هى واردة فى موقع الفاتيكان :
1 –  من كرامة الكائن البشرى تنبثق الحقوق والواجبات الأساسية.
2 –  العدل هو أولوية فى عالمنا ويتطلب أكثر من تطبيق للأحكام القانونية السائدة ، فهو يتطلب احترام الحاجات الأساس لكل فرد ، ولكل شعب ، من خلال الحب والأخوة والتضامن ، وليس هناك سلام حقيقى ودائم بدون عدل.
3 –  السلام هو هبة من الله. ويتطلب التزام كل إنسان وبخاصة المؤمنين ، فهم مدعوون لأن يكونوا شهودا يقظين من أجل إحلال السلام فى عالم يعانى من صنوف متعددة من العنف.
4 –  مسلمون ومسيحيون نؤمن بأن الله رحيم. ولذلك نعتبر أن واجبنا الأساس بذل الرحمة مع كل إنسان وبخاصة المحتاج والضعيف.
5 –  عندما تمارس الأديان بشكل صحيح ، فإنها ستساهم بشكل فعال فى تعزيز الأخوة والإنسجام بين أفراد الأسرة البشرية.

ومن مجرد مطالعة الأسلوب الذى تمت به صياغة هذا البيان نلحظ أن كاتبه حديث العهد باللغة العربية ، فكتابة “الكائن البشرى” كمقابل لكلمة  l’être humain وتعنى “الإنسان” ، و”الله الرحيم” ، والمسلم عادة يكتب “الله الرحمن الرحيم” ، إلا أن كتابة الرحمن تشير الى خلافات دينية أساسية يُراد التعتيم عليها ، وغيرها ، وإن كانت بكلها تكشف أن دور الجانب الإسلامى قد اقتصر على التوقيع .. فكلها مطالب تمهد لما هو قادم من ضغوط  وتنازلات ، إذ أن تلك القرارات الخمسة لم تكن بحاجة إلى إجتماعت ولقاءات إلا لأنها تمثل خطوة مرحلية توطئة لما يليها من خطوات ..

ومن متابعة التواريخ واللقاءات فى إطار الأحداث العامة، التى لم تقع ولا تدور إلا بسبب تواطؤ بعض اصحاب القرار من “المسلمين”.. نرى أنه مخطط  يتواصل حديثا منذ نجاح الغرب المسيحى المتعصب فى إسقاط نظام الخلافة و إعداده لغرس الكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين .. مخطط  يهدف إلى إقتلاع الإسلام وفرض عملية تطبيع دينية مع ذلك الكيان الصهيونى ..

فبخلاف عملية التطبيع السياسى-الإقتصادى الجماعى التى يعدّون لها من خلال المشروع الأوسطى المشبوه وغيره ، يوجد مشروع مماثل على المستوى الدينى ، بدت ملامحه من ذلك الخطاب الذى وقع عليه 138 من علماء المسلمين .. إذ “إعتمدوا على البحث عن المشترك واستبعاد كل ما ينص عليه القرآن ، متحدثين عن محبة الله ومحبة القريب مستشهدين بالعهد القديم والعهد الجديد، ويذكرون القرآن بالنسبة لدينهم ولا يستندون اليه للتحدث عن المسيحية ، وإنما يستشهدون بالأناجيل ، وذلك يعنى أنهم غضوا الطرف عن كل ما يتضمنه القرآن ” ـ  وهذه العبارة الكاشفة المهينة ليست لى وإنما هى تعليق للأسقف ميشيل سانتييه ، رئيس مجلس العلاقات بين الأديان فى فرنسا ، فى حديث أدلى به يوم 9/6/2008 لأحد المواقع الفاتيكانية ..

فالمشروع الخاص بالحوار الذى يعدّونه إعتمادا على الوصايا العشر ، لتقديمه فى منتدى الحوار الذى سيُعقد فى نوفمبر 2008 بالفاتيكان ، و كل ما لا يكف البابا عن إعلانه ، من أن الطريق الوحيد المتاح للمسلمين هو يسوع المسيح ، والإعلان فى نفس الوقت وفى أكثر من وثيقة : “أن يسوع يهودى” ، وهو ما لم يكن أى إنسان يجروء على قوله ، يوضح أن هناك خطان يتصارعان أو يتوازيان :

موقف هيستيريا الفاتيكان لتنصير العالم والإعداد لمحاولة تنصير المسلمين سياسيا ـ وهو ما دفع بنديكت 16 بالذهاب إلى هيئة الأمم وطلب تدخلها رسميا لفرض حرية العقيدة ، وإعلانه أكثر من مرة أنه لن يكسر تفاخر المسلمين بدينهم إلا حرب تفرض عليهم ويخسرونها فيفرض عليهم التنصير ..

وموقف الضغوط الصهيونية على المؤسسة الفاتيكانية التى لم تكف عن تقديم التنازلات للكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين ، خاصة منذ تبرأة اليهود من دم المسيح ، فى  مجمع الفاتيكان الثانى 1965، الذى شرخ البنيان الكنسى شرخا لا رجعة فيه بخروجه صراحة عن التعاليم التى أوجدها وغرسها قمعا وقهرا منذ القرن الرابع الميلادى  ..

فهل هناك أى مخرج من ذلك المستنقع الفاتيكانى الذى غاص فيه علماء المسلمين؟!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: