مدونة نور الاسلام

(يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونََ)

ارهاب الكنيسة المصرية

Posted by islamnoor.wordpress.com في يونيو 25, 2008

السيف والانجيل .. الارهاب باسم الرب

يصر بعض المسيحيين على أن الديانة المسيحية ديانة متميزة عن كل أديان الأرض بدعوتها الدائمة للمحبة المطلقة وخلو نصوصها من شائبة العنف أو الدعوة اليه, ودعوتها الى أنكار الذات وحمل الصليب والتحلى بأخلاق الوداعة واللطف..
في الحقيقة كنا نتمنى ان يكون هذا هو الواقع لكن دراسة شبه متأنية ستقودك لنتائج مختلفة ، فاللاهوت المسيحى يفترض ان يهوه رب العهد القديم هو نفسه يسوع المسيح إله العهد الجديد المتجسد , دعونا بداية نلقى نظرة سريعة خاطفة على شخصية يهوه كما تجلت فى اسفار العهد القديم حيث يخاطب عبده يشوع بن نون قائلا : ” قم اعبر هذا الأردن أنت وكل هذا الشعب إلى الأرض التي أنا معطيها لهم أي لبني اسرائيل كل موضع تدوسه بطون أقدامكم لكم أعطيته ، كما كلمت موسى … لا يقف انسان في وجهك كل أيام حياتك . ”  سفر يشوع 1 : 2

ثم يأمر عباده الصالحين بأرتكاب مجزرة جماعية لا تستثنى أحداً ولا تبقى ولا تذر : ” فنَفخ الكهَنةُ في الأبواقِ فهَتَفَ الشَّعبُ عِندَ سَماعِ صوتِها هُتافًا شديدًا فسَقطَ السُّورُ في مكانِهِ. فاَقتَحَمَ الشَّعبُ المدينةَ لا يَلوي أحدُهُم على شيءٍ واَستَولَوا علَيها. 21وقتَلوا بحَدِّ السَّيفِ إكرامًا للرّبِّ جميعَ ما في المدينةِ مِنْ رِجالٍ ونِساءٍ وأطفالٍ وشُيوخ، حتى البقَرَ والغنَمَ والحَميرَ ” يشوع 6 :20 -21

ونحن نعلم من النصارى وعلى الأخص الأرثوذكس منهم أن يسوع هو إله الكتاب المقدس الذي يقول ان الله لا يتغير كما في ملاخي 3 : 6 ويعقوب 1 : 17 وكنتيجة على هذا فلا نستطيع التخيل أن يهوة سيتحول فجاة الى النقيض فى العهد الجديد!!!

دعونا نتأمل فى بعض الأحداث التى وقعت فى عهد (النعمة) العهد الجديد عهد المحبة, لنرى هل ظل يهوه – المتجسد – على دأبه ام انه صار رباً آخر؟!

يهوذا الأسخريوطى :

كان واحداً من اشد أتباع يسوع أخلاصاً له والواحد الغير جليلى من بين الحلقة المقربة ليسوع, ترقى حتى صار امينا للصندوق, لكن الشكوك حاصرته بسبب تصرفات يسوع الأخلاقية، ويبدو أن يسوع لاحظ أن مشاعره بدأت تتغير, فحاول ان ينبهه الى عاقبة الخيانة متى 26: 24 وبعبارات تهديدية حادة قال المسيح : (( ويل لذلك الرجل . . كان خيراً له لو لم يولد )) وتخبرنا الاناجيل بعد ذلك بانتحاره ( كما يحدث عادة فى التنظيمات السياسية والأنظمة الفاشية يسمى الأغتيال انتحارا ) وأعمال الرسل يصف لنا بشاعة موته فقد سقط على وجهة وانشقت بطنه أعمال 1 : 18 لكن على كل حال أوفى يسوع بوعده !!!

قتل الأطفال  :

جاء في سفر الرؤيا  2 : 21 _ 23  أن مسيح المحبة قال عن إمرأة اسمها إيزابل كانت تدعي انها نبية :

(( فإني سألقيها على فراش وأبتلي الزانين معها بمحنة شديدة . . وأولادها اقتلهم بالموت فستعرف جميع الكنائس اني انا هو الفاحص الكلى والقلوب وأجازي كل واحد منكم بحسب أعماله ))

ونحن نسأل : أين الرحمة في قتل هؤلاء الاطفال الابرياء دون أي ذنب ارتكبوه ؟

فقأ عيناى باريشوع :

كان باريشوع على عداء عنيف مع الحركة الناصرية ومع بولس على وجه الخصوص, وعلى أثر مشاجرة بينهما فقأت عيناه أعمال الرسل 13 : 9

سفيرة وحنانيا :

كانا عضوين فى الجماعة المسيحية,وكان اعضاء الجماعة الأوائل يتخلون عن ممتلكاتهم كاملة للجماعة ويبدوا انهما اخفيا بعضاً من هذه الممتلكات ولم يسلما كل شىء للرب وجنده المخلصون فأنتهى الأمر بموت كليهما,بشكل عجائبى ملائكى ربانى بعد وصلة طويلة عريضة من صريخ بطرس وتهديداته أعمال الرسل 5 : 11

تفكيك الأسرة واحداث الصراعات فيها :

وهذا طبقاً لما ورد في متى  10 : 34  :

قال المسيح : (( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لألقي سَلاماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لألقي سَلاَماً، بَلْ سَيْفاً.فَإِنِّي جِئْتُ لأَجْعَلَ الإِنْسَانَ عَلَى خِلاَفٍ مَعَ أَبِيهِ، وَالْبِنْتَ مَعَ أُمِّهَا، وَالْكَنَّةَ مَعَ حَمَاتِهَا.))

هل هذا الإنقسام والتفكك الذى سيحدثه داخل الأسرة والنار التى يُلقيها على الأرض كما في لوقا 12 : 49  هي من أجزاء محبته؟ وكيف تُعمَّر الأرض بهذه الطريقة؟

جماعة مسلحة وذات صلات :

لم تكن الجماعة المسيحية الأولى مكونة من دراويش فقط تركوا متاع الدنيا طمعاً فى القرب الالهى, لقد ضمت الجماعة رجال اعمال مثل بطرس الذي كان يسير والسيف بجانبه وقد قال له المسيح بعد ان قطع اذن خادم رئيس الكهنة ( رد سيفك إلي مكانه ) وقد كانوا جباة ضرائب مثل متى وثوريين متحمسون مثل سمعان الغيور ذات اتصال بجنرالات . . وقد دعاهم المسيح لشراء السيوف وحملها واستعداداً لما هو آت راجع لوقا 22 : 51 مرقس 14 : 49 يوحنا 18 : 15 إلا ان قوتهم الضعيفة لم تكن لتساعدهم لأي مواجهة …

ويكفي أن نعرف انه بحسب الايمان المسيحي فإن يهوة المتعطش لسفك الدماء أراد ان يرضي نفسه ويتصالح مع البشر بقتل ابنه الوحيد الذي كان يصيح على الصليب ( إلهي إلهي لم تركتني ) !!!! فما هو رأي الغرب المسيحي المدافعين عن حقوق الأولاد في هذا ؟ أليس ما قام به يهوه مع ابنه الوحيد يسمى عند الغرب المسيحي  CHILD ABUSE ؟؟

والان لنرى ماذا يحدث  في دير ابو فانا من رهبان الكنيسة المصرية من دعوة للموت من اجل صليب الكفر و تهديد بقتل المسلمين

بعد مشاهدة هذا الفيديو نطالب الامن المصري بألقاء القبض على هؤلاء الإرهابيين المشجعين على فتنة الطائفية  في مصر المسلمة ارض المسلمين و سوف تيقى مسلمة بأذن الله

رد واحد to “ارهاب الكنيسة المصرية”

  1. محمد خيرت said

    يجب تنفيذ القانون و أحكام المحاكم و أن تمتد سلطة الدولة على الجميع

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: