مدونة نور الاسلام

(يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونََ)

قول الإسلام في الوثنية

قول الإسلام في الوثنية

1. قول الإسلام في التثليث:

قال الله تعالى:

(المائدة)( 73 )( لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )

كما سبق في فقرة المقارنة في التثليث عند الآلهة الوثنيين، أن جميع هذه الأديان والتثاليث لا يوجد عليها دليلٌ على وحدانيتها، عند المصريون القدماء أيزيس و الآن في الديانة المسيحية الآب والابن والروح القدس لا يوجد دليلٌ واحد نهائيا في الكتاب المقدس بما حمل على وحدانية التثليث..

· والاستنتاج الطبيعي:

إن الديانة المسيحية جاءت بعبادة ثلاثة آلهة وهم: الآب والابن والروح القدس، وهذا كما قاله قداسة البابا شنودة.

فيـا أيها الوثني! أتعبد ثلاثة آلهة؟!

وهنا… فالإسلام ينفي عبادة ثلاثة آلهة.

  • قال تعالى:

(الإخلاص)( 1 )( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ).

(الإخلاص)( 2 )( اللَّهُ الصَّمَدُ ).

(الإخلاص)( 3 )( لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ).

(الإخلاص)( 4 )( وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ).

وفي ذلك موقف….

قال الإمام أحمد: حدثنا أبو سعيد بن ميسر الصاغاني حدثنا أبو جعفر الرازي، حدثنا بن أنس عن أبي عالية  عن أبي بن كعب أن المشركين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: يا محمد ” انسب لنا ربك ” فأنزل الله: ( قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفواً أحد ) وكذا روى الترمذي وابن جرير عن أحمد بن منيع زاد ابن جرير ومحمود بن خداش عن أبي سعيد محمد بن ميسر بن زاد ابن جرير والترمذي قال ( الصمد ) الذي لم يلد ولم يولد لأنه ليس شيء يولد إلا سيموت وليس شيء سيموت إلا سيورث وإن الله عز وجل لا يموت ولا يورث ( ولم يكن له كفواً أحد ) ولم يكن له شبيه وعدل وليس كمثله أحد .


2. قول الإسلام في التجسد وعبادة البشر:

(سورة الصافات)( 125 )(أتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ).

(سورة الصافات)( 126 )( اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آَبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ )

نزلت هذه الآية في عباد بَعْـل، وقيل في تفسير الجلالين: أتدعون بعلا- اسم صنم لهم من ذهب وبه سمي البلد أيضا مضافا إلى بك أي أتعبدونه -وتذرون- تتركون -أحسن الخالقين- فلا تعبدونه.

( سورة الأنعام )( 74 )( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ ).

(سورة الأنعام)( 194 )( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ).

(آل عمران)( 79 )(مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ)

لما قال نصارى نجران أن عيسى أمرهم أن يتخذوه رباً ولما طلب بعض المسلمين السجود له صلى الله عليه وسلم – ما كان – ينبغي – لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم –  أي الفهم للشريعة  -والنبوة ثم يقول للناس كونوا عباداً لي من دون الله ولكن – يقول – كونوا ربانيين – علماء عاملين منسوبين إلى الرب بزيادة ألف ونون تفخيما – بما كنتم تَعْلَمون – بالتخفيف والتشديد – الكتاب وبما كنتم تدرسون – أي بسبب ذلك فإن فائدته أن تعملوا..،

  • وكما سبق ذكره فالإسلام ينفي عبادة البشر والآلهة المتجسدة على صورة بشر كما ذكر في الآية في سورة الصافات عندما نزلت الآية على عباد بعل وقد صوروا له صنم من الذهب ولكن الإسلام نفى عبادة الأصنام كما في الآية:

(سورة الشعراء)(71 – 72 – 73 – 74 )( قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ * قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ * أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ * قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آَبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ )

العودة إلى صفحة البحث الرئيسية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: